[PDF] تحميل كتاب كلمتنا فى الرد على أولاد حارتنا - عبد الحميد كشك / kalimatona kechk

كلمتنا فى الرد على أولاد حارتنا - عبد الحميد كشك




كلمتنا فى الرد على أولاد حارتنا
تأليف: عبد الحميد كشك
الناشر: المختار الاسلامى للطبع و النشر و التوزيع
الطبعة: 1994



نشر نجيب محفوظ رواية «أولاد حارتنا» مسلسلة فى الأهرام سنة 1959، وثار علماء الأزهر، وطالبوا بوقف نشرها، لكن محمد حسنين هيكل، رئيس تحرير الأهرام آنذاك، رفض، وأكملها للنهاية، ثم نشرتها دار الآداب اللبنانية عام 1967، ومنح عليها مع روايتى «ثرثرة فوق النيل» و«الثلاثية» جائزة نوبل عام 1988، بعدها صدر كتاب «كلمتنا فى الرد على أولاد حارتنا» للشيخ عبدالحميد كشك، الذى ينتقد الكاتب والرواية.
يبدأ كشك فصله الأول فى الإشارة إلى خطورة رواية «أولاد حارتنا»، ويرى أنها تمس المقدسات الإسلامية، وأن محفوظ جعل من الشيوعية الماركسية والاشتراكية العلمية بديلا للدين وللألوهية، وصف كشك الجائزة قائلاً: «يتبين لنا ما جلبت عليه نفوس هؤلاء - يقصد لجنة تحكيم الجائزة - من حقد دفين على الإسلام، فقد تحركت عقارب البغضاء وزحفت ثعابين الحقد فى الصدور».



يتعرض «كشك» لعهد محمد على، الذى رأى أنه بداية إفساد الأمة الإسلامية وأن التعليم فى هذا العهد كان سلاح «الغزو الفكرى الصليبى»، وتدرج هذا الفساد وصولا إلى وسائل الإعلام. وفى الفصل الثانى يبدأ «كشك» عرض الرواية والمقارنة بينها وبين الماركسية، الذى يرى أن محفوظ ينتمى إليها.
يرتب كشك شخصيات الرواية، ويضع لكل شخصية ما يرى أنها تمثله فى الواقع، فيرى أن الجبلاوى هو الله، وأدهم هو آدم، وقاسم هو النبى محمد، وجبل هو النبى موسى، ورفاعة هو النبى عيسى، وعرفة الذي يرمز إلى العلم الحديث الذى ينكر وجود الله.
ينتقل «كشك» بين الفصول ليسرد أحداث الرواية ويقارنها بما جاء فى القرآن، فيقف عند كل شخصية ليرد عليها بما جاء فى القرآن، ويختتم كتابه قائلاً: «إذا كانت (أولاد حارتنا) قد ترجمت قول ماركس: إن الدين هو آفة الإنسان وأنه أفيون الشعوب.. وأن القضاء عليه كما قضت عليه (أولاد حارتنا) بقتل الله بعد اتهامه بكل نقيصة»، وفى فقرة أخرى «أولاد حارتنا حاولت أن تحقق هذا البروتوكول الرابع لحكماء صهيون الذى يقول: يحتم علينا أن ننتزع فكرة الله، وعندها يصير المجتمع منحلاً ومبغضا من الدين»



[PDF] تحميل الكتاب
عدد التحميلات : مره

ADS

Artikel Terkait

تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلوجر