[PDF] منتخبات فلسفية - هلا رشيد أمون / montakhabat falsafia

منتخبات فلسفية - هلا رشيد أمون




منتخبات فلسفية - هلا رشيد أمون

الناشر: دار النهضة العربية - بيروت
الطبعة:  2011
418 صفحة

يضم هذا الكتاب باقةٌ من أبرز النصوص الفلسفية مترجمة بالعربية من الإنكليزية وتوزعت هذه النصوص على أربعة عشر فصلاً توزعوا وفق ما يلي: الفصل الأول: "أفلاطون، محاورةُ فيدون، القسمُ الأول والثاني"، الفصل الثاني: "القدِّيس أُوغسطين، كتاب مدينةُ الله، البابُ التاسع عشر، الفصل الرابع والحادي عشر"، "الفصل الثالث: "نيقولو مكيافيللي، كتابُ الأمير، الفصلُ الخامس عشر والسادس عشر والثامن عشر".
أما الفصل الرابع: "رينية ديكارت": "مقال في المنهج، القسم الأول والثاني"، "تأملاتٌ في الفلسفة الأولى، التأمُّل الثاني"، الفصل الخامس: "بليز باسكال، كتاب الأفكار، مقتطفاتٌ من هذه الأفكار"، الفصل السادس: "جون لوك، كتاب الحكومةُ المدنيَّة، الفصلُ الأول والثاني"، الفصل السابع: "لايبنتز، مقالةٌ في الميتافيزيقا، من الفقرة الأولى إلى الفقرة السابعة"، الفصل الثامن: "ديفيد هيوم، محاوراتٌ في الدين الطبيعي، الفصلُ العاشر".
والفصل التاسع: "جان جاك روسو، كتاب العقدُ الإجتماعي، من الفصل الأول إلى الفصل الرابع"، الفصلُ العاشر: "إيمانويل كانط: 1-كتاب أُسس ميتافيزيقا الأخلاق، القسمُ الأول، 2-إجابةٌ عن السؤال: ما هي الأنوار؟ (مقالة)"، أما الفصل الحادي عشر: كتاب فلسفةُ التاريخ، القسمُ الثالث، الفصلُ الثاني عشر: ماركس وإنجلز، بيانُ الحزب الشيوعي، الفصل الثاني".
وكذلك الفصل الثالث عشر: فريدريك نيتشة: 1-سُقوطُ الأوثان، القسمُ الثالث والخامس، 2-هكذا تكلَّم زرادشت، الفقرتان الثالثة والرابعة من الجزء الأول"، الفصل الرابع عشر: "جان بول سارتر، الوجوديَّة فلسفةٌ إنسانيَّة، القسم الأول".
وقد ارتأت الدكتور "هلا أموّن" إرفاق الترجمة العربية بالنص الإنكليزي للأسباب التالية حيث وجدت أنه "لا يمكن فهم الفلسفة فهماً صحيحاً، بدون الرجوع إلى نصوص أصحابها، أمثال أفلاطون وديكارت وكانط وهيجل وسارتر وسواهم، لمعرفة كيف عبّروا بلغتهم ومفرداتهم وأساليبهم الخاصة، عن طبيعة المشكلات والمآزق الفكرية التي واجهتهم، وكيف تصدّى كلّ واحد منهم لمعالجتها، إنطلاقاً من نظرته الخاصّة إلى الكون والدين والمعرفة والإنسان، وإنطلاقاً من منظومته القيميّة وأدواته المعرفيّة، التي أهلته لتقديم إضافات ذات قيمة في عالم الفلسفة".
"ومن عانى أعباء الترجمة يعرف تماماً مسؤولية النهوض بترجمة النصوص الفلسفية التي تتضمّن معانٍ وعبارات غاية في الدقة والعمق، والتجريد والخفاء، ولذلك، حرصاً مني على الأمانة والمصداقية، وإستكمالاً للفائدة، فقد أرتأيتُ أن أرفق الترجمة العربية بالنص الإنكليزي المترجم عنه، إفساحاً في المجال، أمام القُرّاء، كي يقوموا إذا استغلق المعنى عليهم، بالمقارنات والمراجعات التي يرونها ضرورية، بُغية الحصول على فهم أكثر جلاءً ووضوحاً للنص الفلسفي".


[PDF] تحميل الكتاب
عدد التحميلات : مره

ADS

Artikel Terkait

تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلوجر