[PDF] الصوفية بين الدين والفلسفة - عبد الرحمن بن محمود نموس / al-soufia bayna al-dine wa al-falsafa

الصوفية بين الدين والفلسفة - عبد الرحمن بن محمود نموس




الصوفية بين الدين والفلسفة - عبد الرحمن بن محمود نموس

الناشر: دار الإيمان - الإسكندرية & دار القدس - صنعاء
الطبعة: 2008
298 صفحة

 سار البحث بعد التمهيد الذي أعطى موجزاً تاريخياً للنشأة إلى الفصول التالية:
1- مقدمة في تعريف التصوف وفيها:
• ظهور اللفظة بالمفرد .
• ظهور اللفظة بالجمع.
2- تعريف التصوف ونشأته و علاقته بالفلسفة.
3- ثم انتقل البحث إلى بيان الفرق بين الزهد والتصوف على اعتبار أن تعريفات الصوفية كلها حض على الفقر، والفقر شيء غير الزهد وارتباطه بالتصوف هو الأصل. بعد ذلك كان لا بد من:
• بيان العلاقة بين الفقر والجوع عند الصوفية.
• وبيان العلاقة بين الفقر والجوع والفلاسفة.
4- ولما كان هدف الجوع هو الحصول على المعرفة انتقل البحث إلى الفصل الثالث ليتكلم عن المعرفة، وتكون هذا الفصل من:
• تمهيد
• ثم بيان المعرفة عند الصوفية.
• ثم بيان المعرفة عند الفلاسفة.
5- ولما كانت غاية المعرفة عند الصوفية والفلاسفة الوصول إلى الله والتشبه به وتوحيده جاء الفصل الرابع ليتكلم عن التوحيد وفيه:
• مقدمة في الموضوع ثم:
• التوحيد عند الصوفية .
• التوحيد عند الفلاسفة .
6- تلا ذلك الفصل الخامس ليبحث في مسألة الصفات:
• عند الصوفية.
• عند الفلاسفة.
7- ولما كان دخول الإسلام بشهادة التوحيد وشهادة أن محمداً رسول الله، وكان الصوفية قد كتبوا فيما يسمى بالحقيقة المحمدية فكان الفصل السادس في الحقيقة المحمدية وفيه نبين الصلة بالفلسفة من خلال تسمية الحقيقة المحمدية بالعقل الأول ثم:
• الحقيقة المحمدية عند الصوفية.
• العقل الأول عند الفلاسفة.
8- ولما أعطى الصوفية القطب كل مزايا الحقيقة المحمدية كان الفصل الأخير عن القطب والقطبية.
9- ثم انتهى البحث إلى خاتمة استعرض فيها بعض النتائج التي تم التوصل إليها.

[PDF] تحميل الكتاب
عدد التحميلات : مره

ADS

Artikel Terkait

تعليقات فيسبوك
0 تعليقات بلوجر